قناة الراصد الفضائية

كتائب حزب الله تدين الاعتداء التركي: من حق العراقيين مقاومة أي وجود أجنبي يهدد أمنه

عبرت كتائب حزب الله، الأربعاء، عن ادانتها للاعتداءات التركية المتكررة على العراق، مشددة على حق العراقيين في مقاومة أي قوى اجنبية تهدد أمن بلادهم.

وذكرت الكتائب، في بيان , إنه “ما تزالُ اعتداءاتُ القواتِ الأجنبيّةِ على أرضِ وسماءِ العِراقِ مُتواصِلةً، وَلَمْ تَردعها الإداناتُ أوْ الاستِنكاراتُ، وَلا حتى المَواقف الرّسميّة أوْ الشعبيّة الرّافضة، وَهذا دليلٌ واضِحٌ على الاستخفافِ الكبيرِ بالعراقِ حكومةً وَشَعبا.”

وأضافت، أن “عُدوان تُركيا واحتِلالها لأجزاءٍ مِنْ أرضِ العِراقِ إلا نَتيجة لِضعفِ المَواقفِ الحّكوميّة، وَتَواطؤ بعضِ الأطرافِ المَحليّة مِنْ الأحزابِ وَالقُوّى الحاكمةِ فِي العِراق، وَالّتي أصبحت مِعولاً هَداماً للدولةِ العِراقيّة”.

‏   وأشارت “إنَّنا في الوَقتِ الّذي نُدينُ فيهِ العُدوانَ التُركيَ الّذي استهدفَ قُوّاتٍ حرس الحدود، نؤكد ‏إنّ مِنْ حَقِ الشّعبِ العِراقيّ مُقاوَمَةَ أيَ وجُودٍ أجْنَبيٍ يُهددُ أمنَ البِلادِ أوْ احتلالٍ لأرضِ الوَطنِ، هذا الحقُ هُو عَينُهُ الّذي قاومَ شعبُنا وَيقاومُ الاحتلالَ الأمريكيَّ عَلى أساسِهِ، وَهَزمَ صَنيعَتَهُ عِصاباتِ داعِش الإجراميّة.”

وأثار العدوان التركي على منطقة سيدكان الكردية بشمال العراق، أمس الثلاثاء، موجة من الغضب والاستنكار لدي الجانب العراقي، وسط مطالبات بتحريك دعوى قضائية دولية ضد حكومة أنقرة.

وأكدت الرئاسة العراقية أن الخروقات العسكرية التركية المتكررة لأراضي تعد انتهاكاً خطيراً لسيادة البلاد، مطالبة بوقف كافة العمليات العسكرية التي من شأنها المساس بعلاقات حسن الجوار.

التعليقات مغلقة.