قناة الراصد الفضائية

الخارجيّة تستدعي السفير التركي على خلفيّة الانتهاكات المُستمِرّة لجيش بلاده

سلمت وزارة الخارجية العراقية، الأربعاء، مذكرة احتجاج شديدة اللهجة للسفير التركي في بغداد فاتح يلدز على خلفية استشهاد عدد من عناصر حرس الحدود العراقي بقصف جوي تركي أمس الثلاثاء.

وجاء في بيان للخارجية  تلقى “موقع قناة الراصد الفضائية” ، إنها “استدعت سفير جمهوريّة تركيا في العراق فاتح يلدز على خلفيّة الخروقات والانتهاكات المُستمِرّة للجيش التركيّ، ومنها القصف الأخير بطائرة مُسيّرة الذي طال منطقة سيدكان بمحافظة أربيل في (إقليم) كوردستان، وما تسبّب به من استشهاد ضابطين، وجنديّ من الجيش العراقيّ”.

وأضافت، أن “المُذكّرة التي سلّمها وكيل الوزارة السفير عبد الكريم هاشم إلى السفير التركيّ، حملت حُكُومة الأخير مسؤوليّة هذا الاعتداء الآثم، كما طالبت الجانب التركيّ بتوضيح ملابساته، ومُحاسَبة مُرتكبيه المُعتدِين”.

وشدّدت الوزارة في المُذكّرة على “ضرورة أن تُباشِر الحُكُومة التركيّة بإيقاف القصف، وسحب قواتها المُعتدِية من الأراضي العراقيّة كافة، التي استهدفت ولأوّل مرّة قادة عسكريّين عراقيّين كانوا في مهمّة لضبط الأمن في الشريط الحُدُوديّ بين البلدين”.

وعدّت الخارجية في بيان أعلنته الوزارة أمس الثلاثاء أنّ ما قامت به تركيا “عمل عدائيّ، وانتهاك لسيادة وحرمة البلاد”.

في ذات الصدد ألغت الحُكُومة العراقيّة زيارة وزير الدفاع التركيّ إلى بغداد، وكذلك جميع الزيارات المبرمجة للمسؤولين الأتراك في الوقت الحاليّ.

وهذه ثالث مذكرة يسلمها العراق للسفير التركي منذ حزيران/يونيو الماضي احتجاجا على القصف والتوغل البري التركي في إقليم كوردستان.

وتقول تركيا إنها تستهدف مقاتلي حزب العمال الكوردستاني المعارض لأنقرة، إلا أن عملياتها العسكرية تسببت بخسائر بشرية ومادية في المناطق الحدودية بالإقليم.

التعليقات مغلقة.