قناة الراصد الفضائية

اغتيال سليماني سبقته محاولات أخرى

من الواضح عدم وجود تلازم بين حادث القائم وحادث الاغتيال، لأن سليماني كان ضمن أهداف المخابرات الأمريكية منذ أكثر من عقد بسبب دوره القيادي في مواجهة النفوذ الأمريكي. وبسبب حيطته وحذره في الحركة والانتقال فقد نجا من عدة محاولات اغتيال من قبل ، إضافة إلى يقظة المخابرات الإيرانية في حمايته.
إن المعلومات الأكيدة التي حصلت عليها المخابرات الأمريكية من حين وجوده ثم مغادرته مطار دمشق ، ومن ثم نزوله في مطار بغداد ، وركوبه سيارة معلومة الأوصاف ، كل ذلك أدى إلى التعجيل بالضربة قبل خروجه من المطار. وهناك معلومات بأنه تم تأخير إقلاع الطائرة من مطار دمشق كي يتم اتخاذ استعدادات للقيام بالضربة. وهذا يؤكد وجود أشخاص في المطارين شاهدوه يركب الطائرة، ثم نزوله منها في مطار بغداد، وسلوك سيارته الطريق العسكري الذي لا يمكن بضباط الجوازات أو نقاط السيطرة. ويعني ذلك أن من أوصل المعلومة، هو قريب من الأجهزة الأمنية وأماكن تواجدها في المطارين.
وأما اغتيال الشهيد أبو مهدي المهندس فقد جاء عرضاً لأنه جاء لاستقبال الشهيد سليماني لاصطحابه إلى محل اقامته. وجاء معه مجموعة من شباب الحشد الشعبي من تشريفات وحمايات، وكان قدرهم الشهادة. إذ أطلقت طائرة أمريكية صاروخين على الموكب المؤلف من سيارتين (كيا نوع ستاربكس والأخرى تويوتا إيفيلون) فأصبتهما إصابة مباشرة ، ودمرتهما تماماً ، بما فيها أجساد ركابها جميعاً.

محاولة سابقة لاغتياله في كرمان
لقد أعدت أمريكا وإسرائيل خططاً كثيرة، وقامت بمحاولات سابقة لاغتيال سليماني. ففي 3 تشرين الأول 2019 أعلن مسؤول في الحرس الثوري الايراني حسين طائب عن محاولة اغتيال سليماني، وتم اعتقال المجموعة المنفذة وعددهم ثلاثة قبل مراسم عاشوراء في العاشر من أيلول 2019. وأضاف طائب إن تلك المحاولة هي (نتاج تنسيق بين أجهزة عربية وإسرائيلية. وكان هدفها تفجير نفق تحت الحسينية التي يملكها والد سليماني في مدينة كرمان وسط إيران).(1)
وأوضح طائب (لقد أعدوا ما بين 350 إلى 500 كيلوغرام من المواد المتفجرة، وحاولوا حفر أنفاق تحت الحسينية لتفجيرها خلال زيارة سليماني في مراسم تاسوعاء وعاشوراء).
وفي وقت لاحق أعلن المدعي العام في محافظة كرمان سالاري بأن جميع المعدات العسكرية لتنفيذ مخطط الاغتيال نقلت عبر إحدى الحدود . وأن استخبارات الحرس الثوري رصدت نشاطات عناصر الخلية الارهابية داخل وخارج إيران على مدار الساعة. (2)
التزمت إسرائيل الصمت تجاه الاتهامات الايرانية لكن صحيفة هآرتس العبرية أشارت إلى تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل أسابيع حذّر فيها سليماني قائلاً (كن حذراً في كلماتك ، وكن أكثر حذراً في تصرفاتك). (3)
( ومن جهتها ذكّرت صحيفة جيرزاليم بوست الإسرائيلية بتصرحيات قائد في الجيش الإسرائيلي قال فيها إنه لمنع التهديد الإيراني”فإننا نقوم بالعديد من العمليات التي لا يعرف عنها أحد شيئا”، مضيفا أن العمليات يتم تنفيذها بواسطة الجيش الإسرائيلي والموساد.)
وكانت صحيفة “الجريدة” الكويتية قد نشرت في بداية السنة الحالية تقريرا يتحدث عن أن واشنطن منحت الضوء الأخضر لإسرائيل لإغتيال سليماني.
وهذه ليست هذه المرة الأولى التي يتم فيها الحديث عن محاولة إغتيال الجنرال سليماني النافذ في دوائر القرار بإيران، وعادة ما لا يتم التعليق على مثل هذه الأنباء من قبل الجهات الرسمية في إسرائيل أو في دول عربية.

الهوامش

(1)موقع BBC في 3 تشرين الأول / اكتوبر 2019 (إحباط محاولة اغتيال قاسم سليماني)
(2)موقع almanar.com.lb في 8 تشرين ألأول / اكتوبر 2019 (تفاصيل جديدة عن محاولة اغتيال اللواء قاسم سليماني)
(3)موقع DW.com الألماني في 3 تشرين الأول /اكتوبر 2019

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.