قناة الراصد الفضائية

العنصرية تخيم مجدداً على الدوري الإيطالي

خيمت واقعة عنصرية جديدة على دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم مطلع هذا الأسبوع بعد أن هدد ماريو بالوتيلي، مهاجم بريشيا، بمغادرة أرض الملعب أمام مستضيفه فيرونا وأوقف الحكم المباراة لنحو أربع دقائق بعد أن قلدت جماهير على ما يبدو أصوات قردة.
وذكر مراقب المباراة في تقريره أن 15 شخصًا فقط تورطوا في هذه الإساءة العنصرية المزعومة، ما قد يعني أن الجماهير صاحبة الضيافة قد تفلت من عقوبة طبقًا لتقرير نشرته صحيفة “غازيتا ديلو سبورت”، اليوم الاثنين.
وتعتمد العقوبات في مثل هذه الحالات على طبيعة الهتافات وحجمها في الملعب.
وفي وقت سابق هذا الموسم أفلت كالياري من عقوبة بسبب ادعاءات عن ارتكاب جمهوره تصرفات عنصرية بعد أن قررت لجنة الانضباط التابعة للدوري الإيطالي عدم اتخاذ أي إجراء بشأن أصوات قردة أطلقها جمهور كالياري واستهدفت البلجيكي روميلو لوكاكو مهاجم إنتر ميلان.
ومن المتوقع أن تصدر لجنة الانضباط قرارها في الواقعة الجديدة غدًا الثلاثاء. وفاز فيرونا بالمباراة 2-1.
وقال إيفان يوريتش، مدرب فيرونا، إنه لم يسمع شيئًا من المدرجات وهو ما كرره ماوريتسيو سيتي، رئيس النادي.
وقال سيتي: “لم نسمع شيئًا”.
لكن لقطات فيديو للمدرجات تم بثها على تويتر أظهرت أن أصوات تقليد القردة كانت مرتفعة.
وقال بريشيا، إن تعليقات مسؤولي فيرونا “لا تقل خطورة عن الواقعة ذاتها”.
وتابع: “تصريحات مسؤولي فيرونا البارزين لمحطات التلفزيون ووسائل إعلام تسعى للتهوين من خطورة وفداحة الواقعة”.
وأقيل أوجينيو كوريني، مدرب بريشيا، عقب المباراة التي تركت فريقه في المركز الـ18 بين 20 فريقًا برصيد سبع نقط من 10 مباريات.
ولم يوجه النادي الشكر للمدرب على إسهاماته ولم يكشف عن أي تفاصيل.
وبريشيا خامس فريق ينفصل عن مدربه هذا الموسم بعد سامبدوريا وجنوة وميلان وأودينيزي.
واختلق ستيفانو بيولي، مدرب ميلان، واحدًا من أقدم الأعذار في كرة القدم لتبرير هزيمة فريقه 2-1 على أرضه أمام لاتسيو، يوم الأحد.
واشتكى بيولي من أن ميلان خاض مباراته السابقة، يوم الخميس، بينما لعب لاتسيو يوم الأربعاء، وقال: “لا أرغب في توجيه انتقاد لأي شخص لكننا حصلنا على يوم راحة أقل من لاتسيو وهو أمر يصنع الفارق بالطبع”.
وتابع: “يتعين على مسؤولي البطولة إظهار المزيد من الاحترام لميلان”.
وأمام ميلان نحو أسبوع كامل للاستعداد للمباراة المقبلة والتي ستكون في ضيافة يوفنتوس المتصدر بينما سيتوجه النادي القادم من تورينو إلى روسيا لمواجهة لوكوموتيف موسكو في دوري الأبطال يوم الأربعاء.
وقدم تورينو المتعثر واحدة من أفضل مبارياته هذا الموسم رغم الهزيمة 1-صفر أمام يوفنتوس في مباراة قمة.
ودفع هذا الأداء المدرب والتر ماتساري إلى حث لاعبيه على تخيل أنفسهم يواجهون المنافس ذاته كل أسبوع.
واحتل تورينو المركز السابع الموسم الماضي لكنه خسر ست مرات في أول 11 مباراة في أسوأ بداية لموسم منذ هبوطه في موسم 2008-2009.
وقال: “أبلغت اللاعبين بمدى إعجابي بأدائهم الليلة لكن من الآن فصاعدًا عليهم خوض كل مباراة قادمة بالتصميم ذاته”.
وتابع: “يجب على فريقي أن يتخيل نفسه يواجه يوفنتوس في كل مباراة مقبلة. لو حافظ الفريق على هذا الأداء فإني أتوقع أن يبدأ في حصد النقاط”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.