قناة الراصد الفضائية

واشنطن بوست : شراء السلاح في أمريكا أسهل من شراء الماء

اكدت صحيفة واشنطن بوست الامريكية، ان شراء السلاح في أمريكا بسيط كشراء الماء، إذا لا يلزم لشرائه سوى إبراز بطاقة الهوية الوطنية ليقوم البائع بتسجيل بيانات المشتري ورقم السلاح المشترى.

وذكرت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم، إن”السبب في انتشار هذا الكم الرهيب من الأسلحة داخل الولايات المتحدة هو التعديل الثاني في الدستور الأمريكي، والذي ينص على حق حمل السلاح لجميع مواطني الولايات المتحدة بغرض الدفاع عن النفس، حيث تقول المادة: “وجود مليشيا حسنة التنظيم ضروري لأمن أية ولاية حرة، لذا لا يجوز التعرض لحق الناس في اقتناء أسلحة وحملها”.

وبين التقرير انه” تم تسجيل وقوع 5.9 ملايين جريمة عنف في الولايات المتحدة خلال 2014، منها نحو 600 ألف جريمة، كان الجناة يحملون أسلحة بشكل ظاهر عند ارتكابها، أي نحو 10% من نسبة الجرائم”.

واضاف التقرير ان” بين الأرقام المرعبة أن 56% من جرائم الاعتداء، و30% من السرقات، و39% من جرائم الاغتصاب، و65% من جرائم القتل التي تم إبلاغ الشرطة عنها عام 2014، ارتكبها أشخاص معروفون لدى السلطات القضائية الأمريكية، وأن 31% من الأسر الأمريكية كان لديها سلاح في المنزل عام 2014، وهي أدنى نسبة منذ 40 عاماً”.

واشار التقرير الى أن “الولايات المتحدة الامريكي أنتجت 5.5 ملايين قطعة سلاح فردي، وبِيعت 95% منها في السوق الأمريكية”، مبينا ان” 20% من مالكي السلاح في الولايات المتحدة يملكون 65% من الأسلحة الفردية لدى الأفراد في الولايات المتحدة”.

وتنقسم الولايات المتحدة بين معسكرين أحدهما يطالب بالحد من انتشار السلاح الفردي، ومعسكر آخر يرى الحل في تسليح مزيد من الناس للدفاع عن أنفسهم.

ويطالب ترامب المواطنين باقتناء الأسلحة للدفاع عن أنفسهم في حال تعرضوا لأي هجوم ناري، بما في ذلك تسليح المعلمين في المدارس، وهو الأمر الذي أثار استهجاناً واسعاً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.